المقاومة الإسلامية و الوطنية

منتدى المقاومة الإسلامية و الوطنية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة الشمعة و الشهيد جرادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب


عدد الرسائل : 239
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

مُساهمةموضوع: قصة الشمعة و الشهيد جرادي   الأربعاء أبريل 16, 2008 1:04 pm

خرج الشهيد خليل من زنزانته في الأسر حاملا شمعة أعطته إياها ((القوات)) رافقته خمسة أيام في الأسر من 3-2-1984 وحتى 8-2-1984 , وتعطّّلت فيها حرّيته ظلّ يحملها ولا ينيرها إلا قليلا, فالزنزانة مظلمة طيلة الليل والنهار, وهو لا يحتاج إلى نور محسوس, فنور الله, ونور العقيدة قد ملآ قلبه, أما نور الشمعة في الزنزانة, فلا يغيّّر من مفهومه شيئا, لأنه حرمه من تحمّّّل مسؤولياته وأفقده حريته, وجعله جامد الحركة, مقيّدا بين أربعة جدران, لكنه يفهمها بالمعنى الجهادي الذي يجب أن يتعلمه منه المجاهدون فيشبهون بها أنفسهم ساعة يذوبون في الله وفي المجتمع المؤمن. هو يريد أن يعيش بين أهله وشعبه يذكرهم بالله وبقرآنه وأنبيائه وأوليائه, يريد أن يصلي صلاة الليل في المغاور وعلى صخور الجبال مع إخوانه, يريد أن يدافع عن أرضه التي يحتلها الغازي.لقد كتب الشهيد: (( إنني لا أحتاج إلى نور محسوس, ما دمت مقهور الإرادة وفاقد الحرية ومحمد المسؤولية, إنني أحتاج إلى نور إلهي يجعلني فائزا بإمتحان الإيمان والولاء لجوهر خط الرفض وتحمّل الصعاب...))
إذا كانت الشمعة تضيء الزنزانة فهل تفلت الحريّّة من سجنها؟ وهل تتحرر النفس من أسرها؟ وما دام الإنسان في أغلال الإعتقال فما نفع الشمعة؟ هل تخرجنا من الظلمات إلى النور؟ إن نورها بالمفهوم المادي يضيء أربعة جدران, لكن الحقيقة أن النور هو الإنفلات من حدود المكان إلى العالم الذي يتسع للحريات وتطمئن فيه النفوس لذلك فالشمعة عند الشهيد كان لا يعنيه نورها فآثر على أن تبقى معه وحملها إلى بيته بعد نجاته.


النص الذي كتبه الشهيد خليل جرادي بعد خروجه من الأسر حول تلك الشمعة التي حملها معه بعد الإعتقال
(( هذه الشمعة رافقتني منذ الليلة الأولى للإعتقال في زنزانة للقوات الطاغوتية وحتى خروجي بتاريخ 8-2-1984 أي لمدة خمسة أيام.
الزنزانة مظلمة ليلا نهارا, ومع هذا لم يصرف منها إلا نسبة قليلة من الإحتراق. كنت أضيئها لأنير ظلمة الزنزانة, ولكن بعد برهة كان ينتابني إحساس ما دمت مقهور الإرادة وفقاد الحريّة ومجمد المسؤولية. إنني أحتاج إلى نور إلهي يجعلني فائزا بامتحان الإيمان والولاء لجوهر خط الرفض وتحمّل الصعاب, لذلك بقيت الشمعة فلم تخسر الكثير من ذاتها لأخسر أنا الكثير من أحاسيسي. وانتصرت في النهاية وانتصرت في النهاية))

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.afwaj.org/vb/member.php?u=317
 
قصة الشمعة و الشهيد جرادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المقاومة الإسلامية و الوطنية :: أحزاب المقاومة الإسلامية :: حركة أمل :: أفواج المقاومة اللبنانية أمل-
انتقل الى: