المقاومة الإسلامية و الوطنية

منتدى المقاومة الإسلامية و الوطنية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذا ما يخفيه الإعلام الأميركي عن العالم!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب


عدد الرسائل : 239
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

مُساهمةموضوع: هذا ما يخفيه الإعلام الأميركي عن العالم!   الإثنين مايو 05, 2008 10:26 am

هذا ما يخفيه الإعلام الأميركي عن العالم!


«التعتيم في الإعلام الأميركي» تقرير ترجم في القاهرة، يرصد القضايا ا
لحسّاسة التي أخفيت عن الرأي العام في معقل الحريّة. ويورد أخباراً مخيفة عن العراق وفلسطين وأفغانستان، عن مساوئ الأغذية المعدلة وراثياً، والخطر المحدق بالمحيطات...
محمد خير
«نعتقد أنّ كبار مسؤولي الحكومة غطوا على حقائق مهمة بشأن ما حدث بالفعل في الحادي عشر من سبتمبر، ونعتقد أن تلك الأحداث ربما كانت بتنسيق من الإدارة من أجل التأثير على الشعب الأميركي وجعله يؤيد السياسات في الداخل والخارج». هذه الكلمات ليست جديدة، إذ لطالما نطق بها دعاة نظرية المؤامرة أو غلاة القوميين العرب وغيرهم. لكن ماذا لو عرفت أنّ تلك الكلمات تصدرت بياناً أصدرته مجموعة «باحثون من أجل الحقيقة في أحداث 11 سبتمبر»، وأنّ تلك المجموعة تضم روبرت باومان شخصياً. وهذا الأخير هو المدير السابق لبرنامج الدفاع الفضائي الأميركي «حرب النجوم». وتضمّ أيضاً هذه المجموعة مورغان رينولدز أحد كبار الخبراء الاقتصاديين في وزارة العمل الأميركية في عهد جورج بوش الأب، إضافة إلى خمسين عالماً وأكاديمياً أميركياً مرموقاً طالبوا ــــ بعد بحث طويل ــــ بتحقيق دولي في هجمات 11 أيلول (سبتمبر)، للكشف عن احتمال تدبيرها بواسطة الإدارة الأميركية. لكن مثل تلك الأخبار لا تنتشر أبداً، ويجري التعتيم عليها بإرادة حديدية لا تكشف عنها إلا مشاريع مستقلّة حقيقيّة، مثل مشروع «مراقب» الذي أصدر كتاب «الرقابة والتعتيم في الإعلام الأميركي ــــ 25 قصة إخبارية خضعت للرقابة ــــ تقرير 2007». الكتاب الذي ترجمه أحمد محمود، وصدر في القاهرة عن «دار الشروق»، يقدّم تقريراً عن الإعلام الأميركي خلال عامي 2005 و 2006.
تكون أحياناً الكذبة أكبر من أن يجرؤ المرء على نفيها، لكن ماذا لو حدث العكس؟ ماذا لو كانت الحقيقة فادحة إلى درجة تجبر بعضهم على إنكارها، أو على الأقل عدم التسليم بها؟ مثل أن تُتَّهم وكالة «أسوشيتد برس» الإخبارية العالمية العريقة بأنّها شديدة التحيز، أو أنّ تكتشف أنّ التعتيم الإعلامي يمارس في بلاد العم سام على نطاق أكثر خطورة، وتطوراً، من بعض الأنظمة الديكتاتورية...
كل ما سبق وأكثر يسرده كتاب «الرقابة والتعتيم» الذي حرره بيتر فيليبس، مدير مشروع «مراقب». التقرير الحالي واكب ثلاثين عاماً على انطلاقة المشروع الذي يدار من خلال قسم علم الاجتماع في مدرسة العلوم الاجتماعية في جامعة سونوما. وهو مشروع «للتحقيق الاجتماعي والتحليل الإعلامي، معنيّ بالنزاهة الصحافية وحرية الإعلام في أنحاء الولايات المتحدة». وهو مموّل من الجامعة ذاتها، إضافة إلى «4 آلاف شخص يشترون الكتاب ويرسلون الهبات المالية كل عام»، كما هو مذكور في المقدمة. ويشارك في المشروع حوالى 100 من الخبراء في العديد من الاختصاصات والمجالات، مع مئة آخرين من طلبة جامعة سونوما، عملوا آلاف الساعات في ترشيح حوالى 300 قصة إخبارية وبحثها، «لم تنشر بالقدر الواجب».
احتلّ الفصل الأوّل نصف حجم الكتاب تقريباً (140 من أصل 300 صفحة)، وفيه يلتقي القارئ بالقصص التي تعرضت للرقابة والتعتيم. أما الفصول الأخرى من الكتاب وعددها تسعة، فتتعرض لقضايا متنوّعة خاصة بمؤسسات الإعلام الأميركي، منها هيمنة إعلام الشركات الضخمة، التلاعبات الإعلامية وكيفية التغلب على التلفيق، إساءة التعامل مع الأخبار، الإصلاح الإعلامي والديموقراطية.
ما هو أسوأ من أن يموّل البنك الدولي جدار الفصل العنصري بين الفلسطينيين والإسرائيليين؟ الأسوأ هو أن يتم ذلك التمويل بقروض مقدّمة إلى... الفلسطينيين! بلى، فارتفاع متوسط الدخل في إسرائيل يمنعها من الاقتراض من البنك الدولي وفقاً للوائح هذا الأخير. لكن هذا ما جرى الالتفاف عليه عبر تقديم هذه القروض إلى الفلسطينيين، على اعتبار أنّها جزء من خطة تمويل البنك لمناطق صناعية حرّة على الأرض الفلسطينية، لكنها ستخضع للسيطرة الإسرائيلية. هكذا يجري تمويل نقاط التفتيش والبوابات من قروض الفلسطينيين... تماماً كما دفعت أميركا 50 مليون دولار مساهمةً لبناء بوابات على امتداد الجدار العازل من أجل «المساعدة في تلبية احتياجات الفلسطينيين». حقائق مفزعة تكشفها ليندا هيرد، جمال جمعة، عماد مكي من «الجزيرة»، منظمة Left Turn، ووكالة «انتربريس سيرفس» بالتوالي، لكنّها لا تجد طريقها إلى الجمهور، وتبقى أسيرة أشكال مختلفة من الحصار الإعلامي الذكي.
لا تخرج بقية الأخبار التي يوردها الكتاب عن قاعدة التعتيم، على رغم أنّ الجميع يعرف كم أفادت شركة «هاليبرتون» من غزو العراق، فكم عدد الذين يعرفون أنّ الأسهم التي يملكها ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي في الشركة المذكورة، ارتفعت قيمتها في عام واحد (بين 2004 و 2005) إلى أكثر من ثلاثة آلاف ضعف. كلا، ليس هنا أي خطأ مطبعي، بل إنّ هناك تقريراً آخر أكثر خطورة يتّهم «هاليبرتون» ببيع التكنولوجيا النووية إلى... إيران!
أمّا الدكتور ستيفانز جونز أستاذ الفيزياء المرموق في جامعة بريغام يونغ الأميركية، فقد أثبت أنّه يستحيل أن تكون أبراج مركز التجارة العالمي في نيويورك قد انهارت فقط بسبب اصطدام الطائرتين بالبرجين الرئيسيين. وقدم جونز براهين على أنه لا بد من متفجرات كانت مزروعة في الأبراج المذكورة، وهي براهين تراوح بين سرعة انهيار المباني ودرجة تفتت الصلب واتجاه الانهيارات فيزيائياً.
المزيد من الأخبار المخيفة يسردها الكتاب، تأكيداً على أخطار الأغذية المعدلة وراثياً، مستقبل الجدل حول الإنترنت، الخطر الذي تواجهه محيطات العالم، إعفاء البنتاغون من قانون حرية المعلومات، قتل المدنيين وتعذيبهم في العراق وأفغانستان، مخاطر المياه المعبأة وأخطار الوجود العسكري الأميركي في باراغواي... باختصار، إنّه كتاب شديد الأهمية، يقول الكثير عن أميركا وعن الميديا، وعن التعتيم بأدوات القرن الحادي والعشرين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.afwaj.org/vb/member.php?u=317
 
هذا ما يخفيه الإعلام الأميركي عن العالم!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المقاومة الإسلامية و الوطنية :: الأخبار العامة :: أخبار من العالم-
انتقل الى: