المقاومة الإسلامية و الوطنية

منتدى المقاومة الإسلامية و الوطنية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة إلى السيد حسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب


عدد الرسائل : 239
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

مُساهمةموضوع: رسالة إلى السيد حسن   الأربعاء أبريل 16, 2008 3:12 pm

ألا إنّ حزب الله هم الغالبون
رسالة إلى سماحة السيد حسن نصر الله .


بإسم الله قاصم الجبارين وربّ المستضعفين ..
ماذا أقول لك يا حفيد الحسين , وأنت تقود عالمنا العربي والإسلامي بإتجّاه العزة التي إفتقدناها , و الكرامة التي باتت حلما كاد يكون بعيد المنال في عصر الطغاة .
ماذا أقول لك و أنت تعلم أن العجز عن التعبير هو أبلغ من كل تعبير كما يقول البلغاء ..

ثمّ هل يحقّ لي أن أقول شيئا وأنت ورجالك العظماء تصنعون لنا راهنا شامخا و مستقبلا عملاقا لا مكان فيه للركوع و الخضوع والإنحناء إلاّ للّه الواحد القهّار ..
حفيد الحسين ..من منفاي في بلاد الجليد , أحييك بتحيّة الإسلام فأقول السلام عليك يا حفيد الحسين , يا من أعاد رفع شعارات جدّه الحسين :

هيهات منّا الذلّة , والموت لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة , وغير ذلك من العناوين الرائعة والراقية والتي حافظت على رونق الإسلام و نصاعته .
عندما دحرتم الصهاينة يا أباهادي في جنوب لبنان في سنة ألفين , أقمنا مهرجانا ضخما في السويد رفعت فيه الأعلام الصفراء التي باتت اليوم شعار كل مسلم في خطّ طنجة – جاكرتا , وطلب مني أن ألقي كلمة في هذا الحفل , و مما قلته :

أنّ حزب الله حقق لنا في مطلع الألفية الثالثة أعظم إنجاز حضاري , و هو مؤشرّ على أنّ هذه الألفية ستكون ألفية الإنتصارات , و أنّ هذا الإنتصار يوازي كل هزائمنا في الماضي والراهن العربي والإسلامي , و أننا في شوق إلى مزيد من الإنتصارات والتي ستأتينا على يد حفيد الحسين و رجاله الذين باعوا أنفسهم لله , فأشترى الله منهم أنفسهم و جعلهم خيرة خلقه والذين إذا حضروا لم يعرفوا وإذا غابوا لم يفتقدوا ...

و تصرّ يا حفيد الحسين مع رجالك على صفع الكيان الصهيوني الذي أباد جغرافيتنا وسرق أراضينا و بقر بطون أمهاتنا و قتلّ أطفالنا ونسف بيوتنا وأحرق زيتوننا ونشر الفتن بين ظهراننيا و شنّ علينا الحروب تلو الحروب , وكان الوعد الصادق , وقد عرفناك صادقا و عهدناك كجلمود صخر لا تهزك الريّاح العواصف , و هل تهزّ الرياح قلب رجل سخرّ حياته لله , و أعار جمجمته لله , و قدمّ فلذة كبده لله ..

آه يا حفيد الحسين , و الله لن نقول لك مقولة الفرزدق , قلوبهم معك وسيوفهم عليك , بل أقول لك إنّ العرب والمسلمين بكل طوائفهم ومذاهبهم و نحلهم و ألوان طيفهم السياسي و المذهبي معك , يدعون لك بالغدوّ والأصال , بالنصرة و الغلبة مرددين قوله تعالى / أمن يجيب المضطّر إذا دعاه ويكشف السوء ..

دماؤنا جاهزة , أرواحنا منتظرة , طاقاتنا رهن إشارتك , أولادنا فداك , أموالنا لك , قدنا إلى شاطئ النصر والعزة التي إفتقدناهما في عصر الطغاة والجبابرة الذين أذلونا و نسقوا مع أعدائنا و الذين خططوا مع الأمريكان واليهود على أن يكون جيلنا جيلا مخنثا , فدككت مشروعهم و أبطلت سحرهم , و أنتجت لنا جيلا يا له من جيل , جيل جبال الصافي وعيترون و عيتا الشعب ومرجعيون و الناقورة والطيبة و غيرها من المدارس , مدارس الرجال , مدارس الأسود , مدارس صنّاع النهضة و العزة والكرامة ..

آه حفيد الحسين , لن نتركك تنادي هل من ناصر ينصرني , و الله و بالله سننصرك , بأقلامنا وأرواحنا و كل ما تطاله أيدينا , أطلبنا لساحات الوغى , فوالله سنقول كما قال جدك : دنياكم هذه عندي كعفطة عنز , و نرميها وراءنا دهريا , ونقبل عليك ناصرين داعمين مؤيدين ...

آه يا حفيد الحسين , ماذا أقول لرجالك , أهل الله , الأبرار الذين خصّهم الله بفضله , و الذين داسوا على كل الشهوات و ملذات الذنيا , ونادوا بأعلى أصواتهم أرواحنا فداء للدين و المبدأ و الأرض , هنيئا لكم سادتي بما خصكّم الله , هنيئا لكم الرفعة في الدنيا و الفوز بالجنة يوم القيامة ..

من أعماق قلبي أحييكم , و أقول لكم جزاك الله خير الجزاء , أكرمكم المولى عز وجلّ إذ تصنعون لنا النصر و تجعلونني أنا ومليار ونصف مليار مسلما نسير في الأرض مرفوعي الرأس , فمنذ مائة سنة لم نواكب إلاّ الإنكسارات و الهزائم , فإذا بكم تغيرون قواعد اللعبة عسكريا و حضاريا و نهضويا ..

هنيئا لكم يا من وحدتم المسلمين بجهادكم من طنجة و إلى جاكرتا , هنيئا لكم يا من زلزلتم طغاة الكيان الصهيوني و أمريكا وطغاة العالم العربي , كم أنا صغير وقزم أمامكم أرجو منكم وإذا تسنى لأحدكم أن يقرأ رسالتي هذه أن يشفع لي عند ربّ العالمين , فالمجاهد يشفع لأهل بيته ولمن يريد , ومن الآن فصاعدا أنتم العنوان , و أنتم النموذج , و أنتم النهج وأنتم المدرسة وأنتم الجامعة وأنتم القدوة ,,

دعائي للسيد أبي هادي حسن نصر الله ولكم جميعا بالغلبة على قتلة الرسل والأنبياء , و إنكم والله منتصرون وعندها سيفرح المؤمنون بنصر الله وحتى إذا إستيأس الرسل جاءهم نصرنا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.afwaj.org/vb/member.php?u=317
 
رسالة إلى السيد حسن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المقاومة الإسلامية و الوطنية :: أحزاب المقاومة الإسلامية :: حزب الله :: السيد حسن نصرالله-
انتقل الى: