المقاومة الإسلامية و الوطنية

منتدى المقاومة الإسلامية و الوطنية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مخيم مشتى الحلو 2007

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو طوني
أسد الجنوب
أسد الجنوب


عدد الرسائل : 239
العمر : 27
الموقع : الجنوب-النبطية
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

مُساهمةموضوع: مخيم مشتى الحلو 2007   الأربعاء أبريل 16, 2008 3:35 pm

-
كلمة المركز ارتجلها حضرة عميد الدفاع الرفيق وائل الحسنية ومنها هي كلمة ضمن الآتي مميزة 100%100
-
مساء يوم الجمعة الموافق 31 آب 2007 ، وفي تمام الخامسة مساء ، كان موعد تخريج الدفعة السابعة من المخيم التدريبي الصيفي للحزب
في مشتى الحلو ، وقد جرى الاحتفال بحضور عميد الدفاع الرفيق وائل الحسنية ، وعدد من الأمناء والمسئولين ،
وحشد من الرفقاء والمواطنين الأصدقاء من أهالي المتدربين الذين بلغ عددهم 140 متدرباً ومتدربة ، وقد كانت المشاركة شبه شاملة من منفذيات :
دمشق ، حمص ، حماه ، حلب ، اللاذقية ، ادلب ، صافيتا ، الحصن ، دير الزور ، قامت بالتقديم لوقائع الحفل الرفيقة ميساء الرجو .

تم تقسيم المتدربين على أربع فصائل ، وبعد الاستئذان لبدء الاحتفال وتسمية الدورة – دورة المقاومة والانتصار –
تتالت الفقرات بين فنية وتدريبية ، المتدرب غيث ديبه ألقى قصيدة – عروس الجنوب ، كما قدمت المتدربتان رشا ولمى بصبوص أغنية بالحراب
.... يا بلادي ، وألقى المتدرب همام بصبوص من تأليفه قصيدة شعرية ، وعادت الأختان بصبوص لأداء أغنية –
على طريق عيتيت ، كما تم تقديم فقرات رقص فولكلوري شعبي ، وفقرة مسرحية بعنوان : ردود من أنصار ، وألقت المتدربة
جلنار طيبا قصيدة الشاعر الأمين عجاج المهتار : لعينيك يا سعادة ، وتخلل ذلك تشكيلات تدريبية بالأجساد تقول أولها ...
لا للخضوع والإذعان ، ... والثانية ... نعم للمقاومة ، للانتصار .. كما أدى فصيل النسور قصيدة – نسور الزوبعة ،
تلتها دبكة على أنغام ( نزلت تتنقل وتميل مقابيلنا ) ، وقدم المتدرب يامن دردوره قصيدة بعنوان : باقة حب إلى الوطن ،
وقبل الختام قدم النسور تشكيل الهرم ورفعوا علم الحزب على قمة التشكيل ، واختتموا فقراتهم بحاجز النار وشارك العديد من المتدربين بالقفز عبره .

كلمة المتدربين ألقتها المتدربة هبا كريمة وقالت فيها :

أيها الأهل والحضور الكريم ، أيها السوريون القوميون الاجتماعيون

كان هذا المخيم عنواناً جديداً من عناوين العمل القومي الشبابي الناشئ حديثاً في كياننا الشامي ، أتينا إليه لنترجم هذا العنوان إلى عمل نتجاوز فيه
جميع مشكلاتنا الطائفية والأخلاقية التي ورثّنا إياها مجتمع غاب فيه الوعي منذ قرون عدة فامتلأ بالقيم والتقاليد البالية .

أتينا إلى هذا المخيم لنواجه أيضاً قيم المجتمع الغربي الواردة إلينا عبر شاشات التلفزة والإعلام المشوهة والمشبوهة.

أتينا واجتمعنا وكان هذا اللقاء الأول من نوعه الذي جمع طلبة الكيان الشامي الثانويين تحت عنوان مبدأنا المعيار " مصلحة سوريا فوق كل مصلحة "
فتعلمنا أن الدين ، العرق ، اللغة ، الطائفة ، لا تفرق أبناء المجتمع الواحد ، بل تغنيه ثقافياً إن التزمت بهذا المبدأ .

اجتمعنا على هذا التراب المقدس بروح الشباب المليء بالعطاء ولكنه تائه بمجموعة من القيم التي تحدثنا عنها متخبطاً برواسب الطائفية والنزعة
الفردية ومظاهر التشتت .

أتينا كي نحصن أنفسنا من ثقافة مضادة بدأت تنهش في صدور شبابنا .، أردنا أن نتعلم كي نجابه كيف نقرر ، كيف نبدأ المسير وعلى أي الدروب هي الزوبعة
، أوقدت نارها في أفئدتنا وعقولنا، أصبحت منارة التائهين على مفارق الطرقات .

ونحن الطلاب الثانويين إذ وجدنا الطريق ، سوف نحاول معاً تمثل قول الزعيم " مارسوا البطولة ولا تخافوا الحرب ، بل خافوا الفشل " .

شكراً لكل من سهر علينا وعلمنا وكان لنا خير رفيق .

شكراً لإدارة المخيم الكريمة التي منحتنا فرصة التواجد هنا .

شكراً لكم ونحن على وعدنا باقون ، نحن أبناء الحياة . لتحيى سوريا وليحيى سعادة .




كلمة هيئة المخيم ألقتها الرفيقة سناء نادر ، وجاء فيها :

أيها الحضور الكريم .

تحية سورية قومية اجتماعية

تسعة أيام مرت في هذا المخيم جهدنا خلالها لنتعلم كيف نكون قلباً واحداً ويداً واحدة ، جهدنا حتى نصل إلى أسلوب مشترك في التفاهم والتعامل
لكي نجسد روح الجماعة الواحدة التي تتجه نحو هدف واحد وإن تعددت الأساليب والطرق .

لقد حاولنا في هذا المخيم أن نتعلم كيف نفصل كشباب بين الواجب القومي الذي يشدنا إلى الحزب وبين الأخطاء التي قد تقع فيه ، ولذلك ،
يتوجب علينا حماية أنفسنا من هذه السلبيات قبل أن يفوت الأوان وتكون شخصياتنا قد تبلورت وشبت عليها دون أن تميز بين ما هو الخطأ وما هو الصواب .

لكل عصر رجاله ، ولكل جيل أخطاؤه ، ولذلك يتوجب على الشباب السوري القومي الاجتماعي أن يدرك أخطاء الأجيال السابقة فيتجنبها
مع الأخذ بعين الاعتبار خبرة ومقدرة هذه الأجيال .

رفقائي الطلبة : لقد عشنا حياة مشتركة في هذا المخيم ، وحاولنا أن نوصل إليكم من خلالها بعضاً من ثقافتنا وعقيدتنا القومية الاجتماعية ،
لذلك أطلب إليكم بعد أن تعرفتم على جزء بسيط جداً من هذه العقيدة الحية أن تبحثوا في داخلكم عن دافع ذاتي للتعمق في فكر الحزب وإدراك
حقيقة أن هذه العقيدة هي المنقذ الحقيقي لمجتمعنا وهي الحل الوحيد لمشاكل الطائفية والعشائرية وغيرها من الأمراض التي تنهش خيرات هذا الأمة .

رفقائي : البطولة الحقة تحتاج لوقفة مع الذات ، والانتماء الصادق لا يأتي بالانبهار وتزيين الوقائع ، بل هو جملة تحديات ،
جملة من الأسئلة التي تتطلب جهداً كبيراً للإجابة عنها ، ولنكن سوريين قوميين اجتماعيين بأخلاقنا ، بفهمنا لعقيدتنا ، بتمثل رموز الزوبعة ...
الحرية ، الواجب ، النظام ، القوة .

لتحيى سوريا وليحيى سعادة .

كلمة المركز ارتجلها حضرة عميد الدفاع الرفيق وائل الحسنية ومنها:

بسم الله الرحمن الرحيم ... يبدأ المسلمون المحمديون كلامهم .

باسم الأب والابن والروح القدس ... يبدأ المسلمون المسيحيون كلامهم ..

أما أنا فاسمحوا لي أن أبدأ باسمكم ، باسم المقاومة ، باسم سوريا كلامي ..

أنتم الطلاب نقطة الارتكاز في العمل القومي ... هكذا قال سعادة ، أنتم المنطلق ، وأنتم بدايات الغرس ، أنتم رجال الرجال ،...
رجال النهضة القادمة ، أنتم جباهنا العالية التي تناطح السماء ، أنتم موضع فخر واعتزاز النهضة ، والأمة ، لذلك كانت تسمية دورتكم ...
دورة المقاومة والانتصار .

تتخرجون الآن والأمة تواجه المصاعب ويتهدد مصيرها ، ففي العراق احتلال غاشم ، ومؤامرة صهيو –
أمريكية ، خطتها تمزيق هذا الكيان تمهيداً لانتقال الخطة إلى غيره من الكيانات ، لم يشف غليلهم ما أنتجته مؤامرة سايكس – بيكو ،
لذلك يبادرون إلى تقسيم العراق إلى دويلات على قواعد مبتكرة ، دويلات ... كردية وسنية ، وشيعية .... وغير ذلك ،
يدعون أنهم قادمون لجلب الديمقراطية .! ديمقراطية أبو غريب ..؟ هذه هي ديمقراطية أمريكا ، وفي فلسطين التي تئن منذ الأربعينات ،
جاء اليهودي من كل أصقاع الأرض ليمعن في تمزيقها ، ووضع يده على ما فيها بعد طرد أهلها ، وللأسف نجد حكومة فلسطينية
تحاور هذا اليهودي الذي اغتصب فلسطين وقتل وشرد أهلها ، وترفض الحوار مع طرف شريك ،... ترفض الحوار مع حماس التي حررت غزة .

للأسف هناك أنظمة زاحفة على بطونها ، خائفة ، مرعوبة على مواقعها ، تخضع لك إملاء وتتلقى أوامرها من سادة لها عبر الحدود ،
أنظمة نسيت أن هناك مواكب استشهادية على درب سناء ورفقائها ... وأما في لبنان ... فنحن على أبواب حرب جديدة ،
هناك مرتبطون بأمريكا والصهاينة ، ويعطوننا دروساً في الوطنية ، ونحن نخبركم عن وطنيتهم هذه التي يتباهون بها :
قامت قوات الصهاينة بتدمير لبنان ... الصيف الماضي ، وهدمت بنيته التحتية ، اغتالت الطفولة ، واغتالت البلد ،
في حين كانوا يشكرون رايس على طول بالها وصبرها ، صبرها على ماذا ..؟ على انتهاك مقدساتنا ..؟ يشكرون رايس بدل أن يحملوا البندقية
ويقاتلوا العدو المحتل اليهودي ..؟ لن تروا مشهد اليهودي الذي يقتل ويشرد ويفرح بانتصاره بعد الآن .. لأن هناك من يتصدى لهذا اليهودي ، يقاومه ،
ويحقق النصر عليه ، يلحق به الهزيمة ، وحزبكم الطليعي في المقاومة ، وإبداع المقاومة ، الذي خرج من بين صفوفه البطل الشهيد حسين البنا
ومن تلاه من مجموعات الاستشهاد يين بمواكبهم الظافرة ، هذا الحزب له شرف تدمير دبابتين من دبابات هذا العدو الغادر في كمين لرجال الحزب في
منطقة مرجعيون ، في المعارك الأخيرة ، لن تروا هذا المشهد لأن هناك مقاومة ، ولأن هناك من يحمي المقاومة .

في الشام ، شام الممانعة ، تحاك ضدها المؤامرات ، من كل صنف ولون ، بقصد إرباكها ، ومنعها من استمرار نهجها في دعم المقاومة ،
وينعتوننا بأننا عملاء للشام ..! إذا كانت العمالة هي لمن يحمي المقاومة ، وإذا كانت العمالة هي لمن يقاتل العدو ، وإذا كانت العمالة هي
لمن يحرر الأرض ويعيد الحق المغتصب ، فنحن عملاء ... للشام بامتياز ولن نكون غير ذلك ، لأن العمالة بوجهها الآخر هي
عمالة للعدو الصهيو – أمريكي .

أيها الطلبة الأحبة : اطئنوا رغم المشهد الدامس ، فنحن بألف خير ، لأن هناك من استطاع أن يحمي البلد ، وصيتي لكم : أحبوا بعضكم ،
أحبوا أهلكم ، أحبوا المواطنين ، كل المواطنين ، من كل الطوائف والمذاهب ، فالله خالقنا جميعاً ، يجمعنا انتماؤنا لأمتنا ، نحن أبناء هذه الأرض الطيبة
، حاربوا الطائفية ، والطائفيين ، عودوا إلى منازلكم ، تعلموا النظام ، لأنكم تتعلمون كيف تكون الحرية ، وكيف يكون الواجب ، أحبوا إخوتكم ،
وأعطوا المثال والقدوة في سلوككم ، وأنكم خير قدوة ، عودوا إلى منازلكم وليأت المواطنون إليكم لتعلموهم كل المثل والقيم التي تعلمتموها ،
وتمثلوا قول الزعيم الخالد ... أنا إن مت فإن حزبي باق .

لتحيى سوريا وليحي سعادة .

فقرات الختام كانت على التوالي : اصطفاف الفصائل في ساحة العلم ، - توزيع شهادات التخرج .

وأخيراً تحية العلم وإنزاله وتسليمه بمرافقة النشيد الحزبي .

جدير بالذكر أنه في الثاني من أيلول الحالي تبدأ الدورة الثامنة والأخيرة من المخيم الصيفي – مجموعة الطلبة الجامعيين ،
وسيتم الاحتفال بتخريج هذه الدورة بعد أسبوع ، سنوافيكم بالتفاصيل في حينه .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.afwaj.org/vb/member.php?u=317
 
مخيم مشتى الحلو 2007
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نماذج امتحانات التوجيهي 2007 مع الاجابة النموذجية لجميع المباحث‎
» أجمل نكت 2007 يارب تعجبكوا
» اسطوانة لتعلم الباوربوينت2007 رووووووعه
» افضل عشر افلام 2007
» كلمات البوم تامر حسنى (الجنه فى بيوتنا) 2007

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المقاومة الإسلامية و الوطنية :: أحزاب المقاومة الوطنية :: الحزب السوري القومي الإجتماعي :: الحزب السوري القومي-
انتقل الى: